الإثنين , 23 أكتوبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليوم » القاهرة بعيون مغربية.. كتاب يحكي مشاهدات صحفي مغربي عن مصر

القاهرة بعيون مغربية.. كتاب يحكي مشاهدات صحفي مغربي عن مصر

القاهرة بعيون مغربية.. كتاب يحكي مشاهدات صحفي مغربي عن مصر

صدر للكاتب الصحفي المغربي عبد العزيز بلبودالي، كتاب بعنوان “أيام كايرو بعيون مغربية”، عن “دار المعارف المصرية” يحكي فيه مشاهداته عن مصر من واقع زيارته لها.

أقيم حفل توقيع الكتاب في “دار المعارف” بالقاهرة بحضور مثقفون وصحفيون واعلاميون من مصر والمغرب. وجاء في تقديم كتبه الاعلامي محمد عبد الرحمان برادة، الرئيس السابق لاتحاد الموزعين العرب، أن الكاتب يعود بالقارئ إلى ذكريات جميلة في أماكن ومعالم ثقافية وأثرية وتاريخية بالقاهرة؛ ويتصفح من خلال الكتاب رموزا ساهمت في تكوين ذاكرتنا الأدبية والفنية كأمير الشعراء أحمد شوقي وتوفيق الحكيم ويوسف السباعي ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم وأم كلثوم وفريد الأطرش وغيرهم من نجوم الأدب والفن العربي.

وأشار الكاتب الصحفي المغربي جلال كندالي الى أن الكتاب يندرج بما تضمنه من مشاهدات وملاحظات وأفكار ضمن أدب الرحلات؛ ويحكي عن زيارات قام بها المؤلف لمصر في فترات مختلف منذ 2009؛ الأمر الذي يجعل منه نافذة يطل منها القارئ على مصر وملامح مكوناتها الاجتماعية والثقافية والفكرية، والتحولات السياسية بها.

واعتبر الإعلامي المصري أشرف محمود أن تأليف كاتب مغربي لكتاب حول مصر وصدوره عن دار نشر مصرية هي “دار المعارف”؛ يعد تجربة إنسانية نبيلة تعكس التمازج بين الثقافتين المغربية والمصرية وعمق الروابط والأواصر بين المغرب ومصر.

وأكد مؤلف الكتاب، عبدالعزيز بلبودالي، أن صدور الكتاب هو تحقيق لرغبة ظلت تراوده لاظهار عشقه لمصر من خلال الفن والفكر والكتب والمكانة التي تحتلها مصر في الوجدان المغربي.

وتضمن الكتاب الى جانب مشاهدات دونها مؤلف الكتاب؛ شهادات لصحفيين ومثقفين وفنانين حول مختلف أوجه العلاقات بين المغرب ومصر.

وأشار محمد فتوح مصطفى، رئيس المكتب الاعلامي المصري بالرباط، الى أن الكتاب يعكس الحضور المؤثر لمصر في مخيلة المؤلف، وتجسيد رائع لحال الشغف المصري بالمغرب؛ والمغربي بمصر؛ والذي أسس في سياق عوامل دينية وتاريخية؛ لعلاقات فريدة بين الشعبين الشقيقين؛ كما انه ايضا استحضار لصورة مصر، مكانا وانسانا، في المخيلة المغربية، والتي تتشكل تفاصيلها من فسيفساء إنسانية تعلوها قيم الوسطية والتعايش والاعتدال.

وأكد رئيس المكتب الاعلامي المصري في إحدى الشهادات التي تضمنها الكتاب؛ شعوره بالفخر من قدر الحب والمشاعر الطيبة عند الاخوة المغاربة تجاه مصر؛ والمصريين للمغرب؛ مشيرا الى أن الكتاب يلقي الضوء على جوانب مشتركة بين البلدين؛ وملامح ومشاهدات تعبر عن تجربة خاصة لمؤلفه الذي يأخذ القارىء في جولة بإسلوب شيق بين مدن مصر والمغرب؛ وذكرياته في القاهرة ومدن مصرية أخرى؛ ويحكي عن عادات وتقاليد في البلدين؛ تؤكد استناد تلك العلاقات على تاريخ ثقافي وانساني؛ وواقع طموح تعززه فرص التعاون المتاحة.

وأضاف أن الكتاب يعد إضافة تلقي الضوء على الجسور الثقافية التاريخية المشتركة بين الشعبين المصري والمغربي؛ والتي تعبر عنها شواهد مازالت باقية حتى الان؛ حيث مازال الأزهر الشريف يحتفظ بباب للمغاربة ضمن أبوابه الاثنين والعشرين، وتحمل إحدى حواضر الأحياء العريقة في القاهرة، وهو حي “باب الشعرية”؛ اسم “حارة المغاربة”؛ كما تحتفظ الكثير من القرى والمدن في مصر بأسماء أولياء صالحين تعود أصولهم للمغرب؛ مثل المرسي أبو العباس وأحمد البدوي وإبراهيم الدسوقي وأبو الحسن الشاذلي…الخ وغيرهم الكثيرين ممن عاشوا واستقروا في مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى