الخميس , 29 يونيو 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » أخبار المجتمع » منير طبش.. صانع البسمة في غزة

منير طبش.. صانع البسمة في غزة

منير طبش.. صانع البسمة في غزة

شاب بعمر الزهور، نشأ وترعرع بين هموم مجتمعه، يتمتع بعنفوان الشباب، ولديه من الثقة ما يكفي، ليكون رائدا من رواد العطاء، سطر لنفسه طريقا مستقلا يميزه عن أبناء جيله.. منير طبش شاب فلسطيني قرر أن يساعد الأسر الفقيرة بأيد فلسطينية فلسطينية، وصدق من قال الخيرة في الشباب.

عبد الله عمر

من هو منير طبش؟

منير خليل إسماعيل طبش صانع البسمة في قطاع غزة المحاصر ,ناشط شبابي سخر كل وقته وجهده لمساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة ،وذلك من باب الإحساس بالمسؤولية تجاه من حوله وتجاه محيطه الإنساني . يحاول منير تجسيد المعني الحقيقي للخير البعيد عن الزيف والتصنع والتظاهر والحرص على العمل الإحساني الذي يقربه من الله ويبعده عن كل ما يغضبه.

فنشاطه وحماسه منذ أكثر من أربع أعوام للعمل الخيري ودأبه على أن يساعد الفقراء أبناء وطنه  بدون كلل أو ملل جعله عنوان للخير. منير لم يسترح ولم يرتاح خلال مشواره العملي والاجتماعي حتى أستطاع بكفاحه المرير والتنسيق والتواصل مع المؤسسات وأهل الخير أن يترك بصمة في المجتمع من خلال عدة حملات آخرها حملة إعادة  بناء الأمل وكان لمنير بصمة في العديد من الحملات السابقة منها حملة لن اترك أخي في برد الشتاء و حملة مناطيد الحرية لأجل فلسطين وحملة كن عونا لهم ومن خلال عمله سابقا متطوع في جمعية الصداقة للإغاثة والتنمية وكذلك في الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الشباب كمنسق للجنة الإغاثة والأنشطة الطارئة والعديد من مؤسسات المجتمع المدني ومؤخرا مديراً تنفيذياً لجمعية التوبة الخيرية.

استطاع منير أن يصنع من نفسه شخصية اجتماعية محبوبة وعنوان للعمل الخيري شرق محافظة خان يونس وقامة شامخة تلامس السماء بشموخها وكبريائها في فعل الخير والتقرب من المحتاجين وغرس ثقافة العطاء والتكافل بين أفراد المجتمع . وتعد قصة نجاحه جزءا من قصة نجاح من تميزوا وثابروا واجتهدوا وكافحوا.. صفات جعلت من منير طبش رجلا ناجحا ووسيط بين أهل الخير والمحتاجين.

 لماذا أنشأتم جمعية التوبة؟

نشأت جمعية التوبة عام 2001م لتعمل في مجالات عديدة منها الاجتماعية و الصحية و الخيرية و الرياضية والتنموية والتربوية في قطاع غزة ، مستشعرة الحاجة الملحة لخدمة هذا المجتمع ، الذي لا زال يعاني من الاحتلال والحصار و الأزمات المتلاحقة وخاصة الطبقة الفقيرة والمحتاجة . حيث أن جمعية التوبة تأسست كمؤسسة أهلية غير ربحية مسجلة لدى وزارة الداخلية وفقا لأحكام قانون الجمعيات الأهلية برقم 1 لسنة 2000م تحت رقم (7653) ولدى وزارة الشؤون الاجتماعية تحت رقم (9084) ولدى وزارة الصحة تحت رقم (4/2010) عيادة التوبة الخيرية . ويقع مقر جمعية التوبة الخيرية في مدينة عبسان الكبيرة الى الشرق من محافظة خانيونس وميدان عمل الجمعية يشمل محافظة خانيونس – والمنطقة الشرقية بوجه الخصوص . ولقد حرصت الجمعية منذ انطلاقتها بالاهتمام بالبرامج الخيرية والإنسانية والصحية في صيغتها التنموية حيث الإنسان هو العنصر الرئيس في نهضة الوطن وتطوره . واستطاعت الجمعية أن تصبح، خلال سنوات قليلة، من أهم الجمعيات الفاعلة في المجالات الخيرية والاجتماعية والتنموية جنوب قطاع غزة. بدأت الجمعية العمل لتلبية حاجات الفقراء والمحتاجين شرق محافظة خان يونس وكانت بمثابة “نخوة المعتصم” في ظل الوضع الصعب الذي كان يعاني منه كثير من المحتاجين في والقرى والأحياء الفقيرة المهمشة . انطلقت الجمعية من لاشئ ، وعانت في البداية مثل أي شيء في ظل السعي إلى حصار العمل الخيري والاجتماعي وشح الموارد والإمكانيات. إلا أن قوة الإرادة والعزيمة كانت وراء النجاح الذي ما زلنا نعده متواضعاً، فتطورت الجمعية، التي تميزت بكونها شبابية تطوعية، بالإضافة إلى وجودها دائماً في الميدان والمستشفيات والأحياء لتوزيع المساعدات وتطويرها، ومساعدة المحتاجين والأيتام والأرامل وكبار السن.

ما هي نشاطاتكم؟

تنشط جمعية “التوبة”، في المجالات الخيرية والتنموية والاجتماعية، وتهدف إلى تحقيق التنمية في شتى المجالات ومساعدة الناس وتأمين حياة كريمة لهم ،وتضم الجمعية عدة لجان أهمها :- • اللجنة الاجتماعية : والتي بدورها ترعى الأسر الفقيرة والمحتاجة وتقدم العون للأيتام وأبناء الشهداء والفقراء، وتنفذ العديد من الأنشطة والمشاريع الخيرية، ومشاريع الأضاحي كل عام، ومشاريع رمضان العديدة ومشروع ترميم المنازل وكسوة الشتاء والحقيبة المدرسية ودعم طلبة الجامعات ونفقات العلاج إضافة إلى الإغاثة العاجلة والطارئة للأسر المتضررة من الاعتداءات الإسرائيلية. • اللجنة الطبية حيث أقامت الجمعية عيادة التوبة الخيرية وذلك للحاجة الماسة لأهالي المنطقة حيث تضم العيادة كل من قسم الأطفال وعيادة الأسنان والنساء والولادة وعيادة الباطنة والمختبر الطبي والصيدلية والطبيب العام وقسم الأشعة وقسم التمريض . • اللجنة الرياضية والتي بدورها تعمل على تفعيل الأنشطة الرياضية و إعداد الفرق الرياضية ودعم البطولات الرياضية في المنطقة داخل مركز الجمعية الرياضي . • اللجنة التربوية : تعمل على دعم طلبة الجامعات والمدارس والمشاركة في دعم الأنشطة الخاصة بالمدارس . • لجنة المشاريع والتي يتم من خلالها كتابة المقترحات وتسويقها بناء على حاجة المنطقة وسكانها كما ويناط بها بناء جسور الثقة بين الجمعية والمؤسسات المانحة وإعداد التقارير اللازمة. ما يميز الجمعية هو تنوع مجالات عملها، بالإضافة إلى مبادراتها القريبة من هموم الناس.

ما هي رسالتكم في شهر رمضان؟

يعد شهر رمضان هبة ربانية للمساهمة في غرس قيم التعاون والتماسك الاجتماعي لإسعاد المحتاجين وترويح النفس عن المعوزين، وتسعي الجمعية لتنفيذ أنشطة متنوعة لخدمة أكبر عدد ممكن من الفقراء والمحتاجين في كل عام من الشهر الفضيل تنفذ عدة مشاريع منها مشروع إفطار الصائم وتوزيع السلات الغذائية وتوزيع اللحوم الطازجة والمساعدات النقدية وترميم منازل الأسر الفقيرة وكسوة العيد للأطفال ومشروع الإفطار الجماعي وتنفيذ العديد من الأنشطة الأخرى . وتأمل الجمعية من المتبرعين وكافة الجهات الداعمة من زيادة الدعم المادي للجمعية للوصول لأكبر عدد ممكن من الفقراء والمحتاجين خاصة مع اشتداد الحصار والظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطنين في القطاع منذ سنوات .

ما هي طموحاتكم اليوم؟

نطمح الى التخفيف من معاناة الأسر الفقيرة والمحتاجة في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة

ما هو شعورك وأنت تري البسمة في وجوه من تساعدهم ؟

ابتسامة رب الأسرة الفقيرة وهو يحمل حصته من المعونات الغذائية أو يستلم مساعدة نقدية أو أي خدمة تقدمها الجمعية .. شعور لا يوصف لكل من يدرك المعنى الأسمى للعمل الخيري وسلوك يعتلي سلم القيم الإنسانية النبيلة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى