الإثنين , 17 ديسمبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » تربية » جامعة مونديابوليس تطلق أول ماستر إفريقي شامل في مجال التعلم عن بعد بالمغرب بشراكة مع كلية ريجينت للأعمال

جامعة مونديابوليس تطلق أول ماستر إفريقي شامل في مجال التعلم عن بعد بالمغرب بشراكة مع كلية ريجينت للأعمال

جامعة مونديابوليس تطلق أول ماستر إفريقي شامل في مجال التعلم عن بعد بالمغرب بشراكة مع كلية ريجينت للأعمال

أعلنت جامعة مونديابوليس الخميس 14 دجنبر المنصرم عن إطلاق أول ماستر إفريقي شامل عبر التعلم عن بعد بالمغرب وذلك بشراكة مع كلية ريجينت للأعمال. وتندرج الشراكة التي تجمع هاتين المؤسستين العضوتين في شبكة “هونوري يونايتد إنفرسيتيز” (Honoris United Universities) في إطار رغبة مشتركة لتكوين جيل جديد من القادة الأفارقة القادرين على حمل مشعل التنافسية في عالم متطلب ومتغير باستمرار.

وسيكون بإمكان الشباب الإفريقي النشيط التسجيل في هذا الماستر القائم على التعلّم عن بعد ابتداء من فبراير 2018. وتعد هذه المبادرة الفريدة من نوعها بالمغرب ثمرة الذكاء التكافلي على مستوى أول شبكة إفريقية للتعليم العالي الخاص، United Universities Honoris كما تستجيب للالتزام المتمثل في تكوين جيل جديد من المقاولين والقادة الأفارقة.

وفي هذا الإطار، قال السيد أمين بنسعيد، رئيس جامعة مونديابوليس “إننا سعداء للغاية بالتعاون القائم بين جامعتنا والكلية المرموقة ريجينت للأعمال، وهو التعاون الذي يعكس بالملموس قيم الذكاء التكافلي والمرونة الثقافية وهما المبدآن الأساسيان لشبكة هونوريس”، مضيفا أن “هذا البرنامج سيمكن المهنيين الأفارقة من تطوير مهاراتهم الريادية الضرورية لفهم التحديات المعقدة التي يتوجب على القارة الإفريقية رفعها فضلا عن تزويدهم بخبرة فريدة من شأنها تمكينهم من التطور بسرعة في حياتهم المهنية. كما أن هذا التكوين يمنح الطلبة جودة تعليمية تستجيب للمعايير الدولية في انسجام تام مع السياقات الاقتصادية الإفريقية.

أما البروفيسور ﺦﻴﺷ ﺪﻤﺣﺃ، مدير كلية ريجينت للأعمال (جنوب إفريقيا) فقد صرح أن “إطلاق هذا البرنامج الجديد هو تتويج لعمل بيمؤسساتي عميق بين هيئتينا على الصعيد الأكاديمي”، مستطردا أنه “باعتبار المكانة المرجعية التي تحظى بها كلية ريجينت للأعمال في مجال التعلم عن بعد فإننا سعداء بأن تستفيد منطقة شمال إفريقيا من خبرتنا في هذا المجال ووضع أسس تكوين من أعلى مستوى والتي سترافق قادة المستقبل والمهنيين الأفارقة في تطوير مهاراتهم وروح القيادة لديهم”.

ويمنح هذا البرنامج الذي يمتد على فترة 18 شهرا تجربة فريدة لمهنيي القطاعين الخاص والعام الراغبين في تطوير روح الريادة لديهم وإثبات ذاتهم على أعلى مستوى. وترتبط الوحدات التكوينية المبرمجة في إطار الأعمال والتسيير بدراسات حالة تهم القارة الإفريقية كما تغطي مواضيع على غرار الحكامة والاقتصاد السياسي والأخلاقيات. كما يشتمل البرنامج على وحدات تكميلية في
مجالات المالية والتسويق الاستراتيجي وتدبير الموارد البشرية وعموما كل القطاعات الحيوية بالنسبة للمقاولة.
ويرى السيد أمين بنسعيد رئيس جامعة مونديابوليس “أن برنامجنا المتعدد المجالات يزاوج بين معارف أكاديمية دقيقة ومهارات عملية ضرورية من أجل التمكن من تحقيق التطور في عالم اقتصادي يعيش عولمة مضطردة وذلك في قالب محلي وقاري واعد، كما يتجلى الهدف المتوخى في تكوين مسيرين أفارقة بغية رفع تحديات التنمية على مستوى بلدانهم وكذا القارة الإفريقية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى