السبت , 15 أغسطس 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية » مشاهير » أخبار الفن و النجوم » “مادى بيا” قطعة فنية جديدة للفنانة جيهان بوكرين حول العيش المشترك وفن التعايش

“مادى بيا” قطعة فنية جديدة للفنانة جيهان بوكرين حول العيش المشترك وفن التعايش

“مادى بيا” قطعة فنية جديدة للفنانة جيهان بوكرين حول العيش المشترك وفن التعايش

أطلقت الفنانة جيهان بوكرين يوم الخميس المنصرم ثالث أغنية ضمن ألبومها “ديما لاباس”، بتوقيع حصري لأول فنانة مغربية مع Universal Music Mena. تحتفي الأغنية التي قامت جيهان بتأليفها وتلحينها بالحب والاحترام والإيمان بالاختلاف، ويعود توزيع الأغنية للفنان مبدع العود زكرياء مسرور. يساهم مع جيهان في هذا العمل ثلة من الفنانين والذين تكرموا بالمشاركة في كليب الأغنية من خلف جدران الحجر الصحي بتوجيه من المخرج Julien Foure.

فبعد أغنية “فرحة” و”خليني عليك”، تأتي أغنية “مادى بيا” لتتغنى بالأمل في عالم أمثل، تماما كما تراه جيهان الحالمة بعوالم أفضل وهي تخط كلمات الأغنية ضمن ألبومها الذي وقعت عليه مع شركة Universal Music Mena. يحمل العمل لفحات من الروك بنفس مغربي تحمله كلمات من عمق الدارجة المغربية الجميلة من تأليف جيهان بوكرين وأيوب بلمقدم.

أغنية مفعمة بالأمل حد المثالية والخيال في صورة بريئة عن أحلام جيهان التي تتطلع لعالم يتقبل الاختلاف والتنوع: “تعود الأغنية لسبع سنوات مرت، ولم يكتب لها إلا قريبا الخروج لحيز الوجود لتواكب سياقا استثنائيا بامتياز مما أضفى عليها صدى جميلا يحمل الكثير من المعنى”، تقول جيهان بوكرين. 

تحكي جيهان بوكرين عبر أعمالها عن روح تأتي وتغيب في عوالمها الممزوجة بسحر السحاب والتي تمتح من عدة ثقافات بإحساس يحمل معه هموم ما تراه يوميا من قصص وصور تطبع على وجدانها فتترجمها في أغاني بلهجة دارجة أنيقة تحملها عبر إيقاعات من العالم في رحلة مغربية عبر العالم لثقافة فنانة مغربية تسافر عبر مساحات عريضة من الرحلات عبر الواقع والمخيال. 

ولأن العمل يعتبر مساهمة في تكريس العيش المشترك وفن التعايش، فلم تكن الأغنية لتكتمل من دون مساهمة ممتلئة بالزخم الثقافي الكثير من البصمات التي حمل فيها العديد من الفنانين والشخصيات من داخل المغرب وخارجه فسيفساء فكرية وفنية ووجدانية. 

العمل من إخراج مشترك بين الفنان الموهوب Julien Foure وأعضاء فريقه les Free Monkeyz.

يشارك في الكليب شخصيات تعيش الحجر الصحي بمدينة الرباط، الدار البيضاء، فاس، باريس وبيروت؛ سامية أقريو، هشام الرازي، طارق أزكي، سعيد باي، Brice Bexter، أسعد بواب، محمد بوصفيحة (مومو)، وداد الما، نسرين الراضي، زينب فاسيكي، نادية كونده، فاطمة الزهراء لهويتر، عبد الله منتصر الصقلي، Sarah Perles، منى الرميقي، كريم السعيدي، منصف الساخي وطانيا صالح. 

كما يشارك في العمل موسيقيون؛ أمين بليحة على آلة الباتري، وليد حليمي على الكيتار، عازف العود زكريا مسرور وعازف البيانو أمين بيترسون، مع المشاركة المتميزة للفنان مهدي العماري.

كما يتضمن العمل لهجة الإشارة في التفاتة متواضعة لتكريم للأشخاص في وضعية إعاقة بمساهمة قيمة لعتيقة الزبير. 

تصرح جيهان بوكرين التي سهرت على ظهور هذا العمل بأسلوب يتناغم وظروف الحجر الصحي : ” تحمل الأغنية معاني عن نظرتنا لعلاقتنا بالآخر وتذكرنا بإمكانية العيش المشترك في سلم وسلام، حيث يمكن للآخر أن يعبر عن الفطري فيه ويتعامل معنا بحب بغض النظر عن الدين أو اللون، وما يجري اليوم بالولايات المتحدة الأمريكية هو أكبر مثال على أن الحب واحترام الاختلاف ليست قضية منتهية وأن المشوار لازال يتطلب نضالا لنزعها ؛ فالبشرية لم تكتسب هذ الحب بعد”

سيتم توزيع ألبوم “ديما لاباس” ابتداء من 18 يونيو الجاري على منصات يوتوب وسبوتيفاي وتطبيق أنغامي والمنصات الرقمية لكل من Deezer & Apple

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إلى الأعلى