الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » شريك العمر » فنون العشاق في المواعيد…من رسول الحب إلى الآيفون

فنون العشاق في المواعيد…من رسول الحب إلى الآيفون

فنون العشاق في المواعيد…من رسول الحب إلى الآيفون

الحب أقدم العلاقات الإنسانية والتي مر عليها الكثير من التطور، مثلها مثل أي علاقة أخرى بين البشر.
وقد تفنن العشاق في ضرب المواعيد منذ العصور القديمة وحتى الآن. فبعد أن كان العاشق العربي القديم يظل ينتظر ظهور خادمة المحبوبة أو جاريتها ليرسل إليها رسالته ويعبر عن رغبته في لقائها..أصبح الموبايل والآيفون رسولا بين المحبين، بعيدا عن فضول الآخرين. وبعد أن كانت الروايات العالمية تزخر بالخدم الذين ينقلون رسائل سادتهم الغرامية، اختفت هذه الفئة من الروايات وأصبحت المواعيد تضرب مباشرة ومن دون وسيط.
ومع اختلاف الوسائل اختلفت القيم أيضا، فأصبحت المرأة قادرة على المبادرة أكثر من السابق، واًصبحت المواعيد وأسرارها موجودة في سحابة افتراضية. وكأن العلاقات العاطفية صار لها حياتين منفصلتين حياة في الواقع، وحياة تخدمها التكنولجيا في العالم الافتراضي.
ومثلما أصبحت السرية أكبر فإن العلاقات أصبحت أخطر في بعض الأحيان، خاصة علاقات الحب التي تبدأ وربما تنتهي على الفيسبوك أو عن بعد. وأصبح تبادل الصور أسهل وأسرع. بينما كان الحبيب يحلم برؤية طرف ثوب المحبوبة من تحت العباءة.
والآن لكي تكوني حبيبة مبدعة عليك أيضا أن تتقني التفنن بلغة الدردشة والمسجات والرسائل الصوتية وغيرها، وإلا كنت دقة قديمة، عالم الغرام دخل عالم التطبيقات أيضا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى