الثلاثاء , 20 نوفمبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليوم » قصة حب تحدت المرض: ثنائي يحتفلان بزفافهما للمرة الـ18 على التوالي

قصة حب تحدت المرض: ثنائي يحتفلان بزفافهما للمرة الـ18 على التوالي

قصة حب تحدت المرض: ثنائي يحتفلان بزفافهما للمرة الـ18 على التوالي

قالت العروس الجديدة روبيرتا أوكيز خلال شهر عسلها عام 1996 إنها تتمنى لو تبقى عروسًا وتعيش هذه اللحظة، فأجاب العريس “ولمَ لا؟”، ومنذ ذلك الحين يجدّد هذا الثنائي زواجه في كل عام.
تحدث الزوجان في مقابلة أخيرة لهما عن حفلات زفافهما الـ18 التي أقيمت حول العالم، بما فيها سكوتلندا وماوي وهاواي وتيلوريد وكولو والباهاماس، وهذه السنة في أوستن تكساس حيث احتفلا بعيد زواجهما الـ18 منذ يومين.
وخدمت هذه الحفلات على مر هذه السنوات هدفًا أسمى من مجرّد إحياء إحساس العروسين الجديدين، إذ صرّحت روبيرتا بأن هذه الاحتفالات نقّت روحها بعد أزمة صحّية كبيرة تعرّضت لها ودامت عشر سنوات، ناتجة عن رد فعل سلبي لمضاد حيوي أضرّ بجهازها المناعي وتطلبت منها إجراء 30 عملية جراحية مختلفة وأجبرتها على التخلي عن وظيفتها واستثمارها المصرفي، وعانت من فقدان جزئي للذاكرة.
وأضافت أن عالمها توقف جراء هذه الأزمة، إلا أن إيمانها ساعدها في تجاوز هذه الظروف، فالأمل بالنسبة لها مهم جدًا، لأنها كانت تشعر بالتعافي حين كانت تفكر أنها ستنعم بزفاف جديد.
وعن زوجها، وصفته بأنه رجل وسيم وناجح، كان باستطاعته أن يترك بسهولة امرأة مريضة تزوّجها على أساس أنها امرأة ناجحة وجميلة وتحوّلت بعدها إلى امرأة بوزن 90 كغ. ولكنه على العكس، بقي إلى جانبها في المرض ليهتم بها ويرعاها.
وقد أجبرت المصاريف الطبية آل أوكيز على الاقتصاد من مصاريف يومهما المميّز، ولكن كريس يشتري خاتم زواج جديدًا لروبيرتا في كل عام، وهي تحرص على ارتدائها جميعها.
وحين سُئِلت عن سرّ زواجهما السعيد، أجابت بأنه حسّ الفكاهة الذي ساد علاقتهما حتى في أصعب الظروف ومهما اشتدّت المصاعب.
وأكملت العروس قائلة إن الحياة شبيهة بلعبة البوكر لأن الإنسان لا يعلم الورقة التي سيحصل عليها ولكن من المهم معرفة كيفية التحكم بهذه الأوراق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى