الإثنين , 23 يوليو 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية » مشاهير » أخبار الفن و النجوم » أحيا العيد الوطني الـ43 لدولة الإمارات، حسين الجسمي يروي حكاية الإمارات بصوته.

أحيا العيد الوطني الـ43 لدولة الإمارات، حسين الجسمي يروي حكاية الإمارات بصوته.

أحيا العيد الوطني الـ43 لدولة الإمارات، حسين الجسمي يروي حكاية الإمارات بصوته.

روى الفنان الإمارتي حسين الجسمي حكاية دولة الإمارات العربية المتحدة بصوته، مستعينا بأشعار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي جاءت بالقصيدة المغناة، “دولتي يا رمز حلم العربي”، وقدم الرواية بصوته غنائيا بعنوان “منارة المجد”.


 برعاية نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وعدد كبير من كبار الشخصيات، روى الفنان الإماراتي حسين الجسمي حكاية أسطورية عنوانها الإمارات، ضمن إحتفالات دبي باليوم الوطني . ووصف من خلال اللوحات الفنية التي قدمت أمام برج العرب دولة الإمارات بحقيقة من خيال، مستعينا بأشعار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي جاءت بالقصيدة المغناة: “دولتي يا رمز حلم العربي، يا أمل يصنع حقيقة من خيال، من بحار الشرق لين المغربي، صرتي إنتي للعرب أكبر مثال”.

وأعرب “الجسمي”- وهو المعروف بأنه “السفير فوق العادة للنوايا الحسنة” عن سعادته بالمشاركة ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ43، والتي نظمتها دائرة السياحة والتسويق في دبي، وذلك من خلال حسابه الشخصي على “إنستغرام”، وكتب: في منارة المجد “الإمارات” تغنيت بما تغنى به شيخي محمد بن راشد يوم قال “دولتي يا رمز حلم العربي .. يا أمل يصنع حقيقة من خيال”.

ووصف هذا العمل الكبير بالمبهر، علما أن مجموعة من الممثلين الإماراتيين والعالميين شاركوا في حكاية الإتحاد الإماراتي التي بدأت عام 1971 التي تروي ولادة البلد منذ حياة الأجداد إلى الحياة الجديدة والحداثة والإزدهار مع مرور الأعوام حتى بات الرقم واحد هو منهاجها الأول والأخير، علما أنه قدم الرواية بصوته غنائيا بعنوان “منارة المجد”، وهي من كلمات الشاعر الإماراتي علي الخوار، وألحان الإماراتي خالد ناصر، وتوزيع عمرو عبد العزيز.

هذا وسيحيي الجسمي حفلا غنائيا ضمن الإحتفالات باليوم الوطني بمدينة العين في ستاد هزاع بن زايد، ويشاركه الغناء في نفس السهرة الغنائية الفنانة بلقيس أحمد فتحي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى