الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » حوارات » مراد العشري ممون حفلات «أفراح غاندي»: هذه هي أسرار مهنة ممون الحفلات…وهذه نصيحتي للعرائس المقبلات على الزواج…

مراد العشري ممون حفلات «أفراح غاندي»: هذه هي أسرار مهنة ممون الحفلات…وهذه نصيحتي للعرائس المقبلات على الزواج…

مهنة ممون الحفلات صارت تخصصا قائما بذاته، وأمرا لا يمكن الاستغناء عنه في أعراسنا وحفلاتنا، خاصة وأننا نعرف ما تعاني منه العروس وأهلها في سبيل الإعداد لهاته الليلة، حتى أن الكثير منهم لا يستمتعون بالعرس جراء تعب التحضير له.. وبانقضاء زمن كانت فيه النسوة والفتيات يتجمهرن في بيت العروس عدة أيام للإعداد, صارت هذه المهام من اختصاص ممون الحفلات، حيث يتكفل فريق من خارج الأسرة بكل تلك الأعمال التي تسبق العرس، فتجده يحرص على أدق تفاصيل العرس، بدء من توفير الحلويات والمأكولات، مرورا بكراء قاعة الحفلات وتزيينها وغيرها.. وانتهاء بوصول العريسين إلى قاعة العرس..

مراد العشريويعتبر فصل الصيف، كما دأبت العادة، موسم حفلات الزواج بامتياز، حيث يحلم كل عروسين بإحياء ليليتهم بطريقة عصرية تراعي متطلباتهم وتلبي أحلامهم، فهي ليلة ليست كباقي الليالي، ولن تتكرر طوال العمر، إلا أن مفهوم طبيعة مهنة ممون الحفلات أو «التريتور» تثير العديد من الأسئلة في ذهن الناس, خصوصا في ظل كثرة القيل والقال عن هذه المهنة، لذلك كان لنا الحوار التالي مع السيد مراد العشري ممون حفلات «أفراح غاندي»، والحاصل على دبلوم الفندقة من فرنسا، والذي يقتفي آثار أبيه الروحي- كما يصفه – ممون المغرب الأول المرحوم رحال السلمي، في أبجديات وأخلاقيات واحترافية المهنة، والذي أجابنا عن جميع الأسئلة المتعلقة بمهنة ممون الحفلات، وعن دور الممون في رسم معالم ليلة الزفاف من ألفها إلى يائها.

بداية، حدثنا عن كيفية اختيارك لهذه المهنة، وعن سبب ولوجك لهذا المجال؟

 بحكم المسار الدراسي الذي قمت به، والذي توج بحصولي على دبلوم الفندقة من فرنسا, قمت بدء بالقيام بالتدريب بباريس, ومن ثمة دخلت إلى سوق الشغل فور عودتي إلى المغرب عبر أحد أكبر فنادق عاصمة الجنوب أكادير, والتي أكسبتني خبرة كبيرة وواسعة في ميدان تنظيم الحفلات التي كانت تقام بالفندق, لأهتدي إلى إنشاء شركتي الخاصة في تنظيم الحفلات..

كيف ترى حفل زفاف اليوم مقارنة بأعراس الماضي؟

 حفل الزفاف بالماضي كان بسيطا، لا من حيث التجهيزات ولا من حيث وجبات الطعام وطريقة التنظيم، فغالبا ما كان يتم من طرف أهل العروسة أو العريس, حيث كانت تفتقد إلى حس الاحترافية، في حين أضحت اليوم تحظى باحترافية كبيرة كانت غائبة عن أعراس الماضي..

في نظرك، كيف دخلت مهنة تموين الحفلات إلى المغرب؟

 كانت هنالك طلبات كبيرة للمواطن المغربي في هذا المجال، وذلك بسبب تطور ظروف الحياة وخروج المرأة للعمل، ما جعل من الضروري أن تتكفل جهة خارجة عن محيط العائلة بكل تجهيزات الحفل، فأضحت هذه المهام من اختصاص ممون الحفلات, وهنا أستحضر الأب الروحي لمنظمي الحفلات المغاربة المرحوم رحال السلمي، والذي كان من أوائل رواد هذه المهنة, والذي أعطى قيمة ووزنا لمهنة ممول الحفلات.

كيف يمكن لمنظم حفل الزفاف أن يساعد العروسين في تخطيط زفافهما بميزانية محددة؟

 هذا يتوقف على خبرة  ممون في مستوى عالي، فإذا كانت لممون الحفلات خبرة عالية، فبإمكانه أن يتجاوب مع ميزانية العروسين وتوفير خدمة في المستوى لهما, فهذا الأمر مرده إلى «التريتور» وخبرته وحنكته بالتجاوب مع الميزانية بمنتوج جيد, وأشير هنا إلى أن عدم احترافية الممون في حالة الميزانية المحددة قد تكون السبب في بعض المشاكل..

متى يجب البدء بتحضيرات الزفاف، وكيف يتم التنسيق مع العروسين لإعداد العرس، وهل يدخل تزيين العروسين في تنظيم العرس؟

 في البداية، يأتي لدي العروسان أو والديهما، نقوم باجتماع في مكتبي، نتفق على تفاصيل العرس: التكاليف، القاعة، الديكور، والأكل.. إلى غيره من متطلبات العرس، والتي نعد لها ملفا خاصا, وبعد الاتفاق تنتهي علاقتنا بهم إلى أن يقترب موعد العرس بيومين أو ثلاث أيام.. نتفق على بعض النقاط الصغيرة المتبقية التي سيعرفها يوم العرس، ونقوم بإطلاعهم على برنامجنا واستعداداتنا, إذ غالبا ما لا نكون أمام عرس واحد، وإنما عدة أعراس, أما بخصوص تزيين العروسين فإننا لا نتدخل فيه.

ما هي مهامكم في ما يخص الوجبات المقدمة للزبائن، وما هي أهم الاعتبارات اليوم في هذا المجال؟

 أولا، وكما أسلفت، فعندما يأتي العروسان إلينا لأول مرة نقوم بتقديم عروضنا لهما، واستعراض عدد من الوجبات، سواء المغربية أم الأوروبية، أو تلك المزاوجة بين المغربي وبعض البهارات الغربية, أحيانا يكون للزبون اطلاع على المجال فيتناقش معك ويختار ما يريد, وهناك من يترك أمر الاختيار لك.

هل هناك أشياء تختص بالعرس لا يفعلها «التريتور»؟

 من ضمن الأشياء التي لا يفعلها «التريتور» والتي هي أيضا مهمة وضرورية، هناك التزيينـ كما أجبت سابقا، والماكياج، بالإضافة إلى «تانكافت» فهده ليست من مهامه, فالممون ذو الخبرة وذو الاسم الوازن بالسوق لا يتطفل على بعض الأشياء التي ليست من مهامه.

ما هي أهم طلبات الزبائن في حفلات الزفاف اليوم؟

 بالنسبة للطلبات، فهي تختلف من زبون لآخر وتختلف أيضا حسب القدرة الشرائية لديهم, لكن أهم الطلبات تخص الشواء، والسمك، والمثلجات والفواكه.. والتي تكون عليها طلبات كبيرة.

في ما يخص قاعات إقامة حفلات الزفاف، حدثنا عن الجديد فيها؟

 الملاحظ هو أن أماكن الحفلات خرجت من المأزق الذي كانت تعرفه سابقا جراء محدوديتها وقلتها, فلقد كنا دائما نشتكي من قلة القاعات وضغط الحفلات، بحيث أن أغلب المغاربة يفضلون أن يكون يوم السبت يوم زفافهم، وهو أمر كان يؤدي إلى اصطدامات في المواعيد, أما الآن فهنالك فضاءات كثيرة ومميزة، كفضاء طريق الجديدة، وغيره من قاعات الحفلات التي تحسنت وباتت تحظى بمواصفات عصرية. بالإضافة إلى انتشار النوادي وازدياد قاعات الأفراح بالفنادق، والتي أسهمت في حل مشكل القاعات..

ما هو جديد أطباق هاته السنة؟

 هذه السنة، هنالك إقبال كبير على أطباق من قبيلGarnier avec fruits de mer  Plats saumon royale والذي يقدم كسلطة باردة وفي نفس الوقت طازجاـ وهو طابق من الأطباق الجديدة في الساحة، والتي عليها إقبال شديد، بالإضافة إلى العديد من الأطباق الأخرى..

إجمالا، ما هي تكلفة خدمات ممون الحفلات؟

 هذا سؤال مهم, فأغلب الناس يتهمون مموني الحفلات بأنهم يطلبون مبالغ باهظة، وهذا غير صحيح، فبعض الناس لا يميزون بين الفاتوة والأتعاب، بحيث يصرحون بأن الممون قام مثلا بقبض 10000درهم، فهذا المبلغ لا يأخذه الممون كله، بل يذهب جزء كبير منه في تغطية مصاريف العرس، فأتعاب الممون تبقى بسيطة ولا تتجاوز في غالب الأحيان من 3000 إلى 5000 درهم.

مصير الأغذية المتبقية من خدمة الحفل، سؤال يتبادر إلى ذهن الكثيرين، فأين تذهب؟

 هذه نقطة مهمة كذلك, فذلك الأكل المتبقي ليس تابعا للممون، وإنما هو لصاحب الحفل, والذي نقوم بإرجاعه بعد العشاء إلى المطبخ ونسلمه لصاحب العرس، وهنا تنتهي مهمتنا، حيث يتكفل هو بتوزيعه كيفما شاء..

ما رأيك في ما يسمى بأعراس «ألف ليلة وليلة»، كما يصطلح عليها البعض التي أضحينا نسمع عنها كثيرا مؤخرا؟

 حقيقة، هنالك بعض المبالغات أحيانا في إقامة بعض الأعراس, إلا أن ممون الحفلات إن صح التعبير هو عبد مأمور يحاول تلبية متطلبات الزبائن, وبالنسبة لي إن جاءني من يريد إقامة حفل بتكلفة 10000 درهم سأقيمه له, وإن جاءني من يريد إقامته بالملايين سأقيمه.. أما بخصوص وجهة نظري فأنا ضد التكلف أو الاقتراض بغية القيام بعرس فوق طاقة العروسين, وكثيرا ما أنصح بعض الوافدين إلي بعدم المبالغة في إقامته, لأنه عمل إنساني قبل كل شيء, إلا أنه في جميع الأحوال علي تلبية جميع الرغبات..

في رأيك، ما الذي يجعل بعض مموني الحفلات أكثر شهرة من الباقين؟

 الخبرة والاحترافية والعمل على إسعاد الزبناء من جميع النواحي, هو سر نجاح أي ممون، وأنا أقول دائما لزبنائي، على سبيل المزاح، إن منظم الحفلات والطبيب الجراح يتشابهان.. لأن عملهما معا لا يقبل ولا يحتمل الخطأ، بحيث يجب على «التريتور» أن يكون متنبها لجميع الأخطاء التنظيمية التي من شأنها التشويش على رقي الحفل, فهذا المبدأ هو ما يجعل ممونا يتميز عن الآخر، فعامل التميز يتجلى في كيفية الحصول على رضا وسعادة العروسين وأسرتيهما وكذلك المدعويين.

ما هي أهم الأعراس التي شاركت فيها أو نظمتها؟

 شاركت في أعراس كبيرة لعائلات محترمة وشخصيات وازنة بالمجتمع المغربي في مجالات متعددة.. فاسمنا مشهور في الساحة ولله الحمد.

 ما الذي في نظرك يميز «أفراح غاندي» عن غيرها؟

 «أفراح غاندي» صارت ماركة مميزة، وتميزنا يتجلى في أننا ننطلق من ميزانية كل شخص ونحاول تحقيق رؤيته والرقي بالعرس، فهي ليلة لا تتكرر.

كيف تجد برنامج حفلات صيف 2013؟

 برنامج الحفلات والأجندة مملوءة, فهنالك طلبات كثيرة والحمد لله, إلا أن سنة 2013 تعرف انخفاضا نوعا ما في عدد الأعراس، وهو ربما ناتج عن الأزمة الاقتصادية, فطلبات هذا العام ليست كالأعوام السابقة..

ما هي أغرب الطلبات التي تلقيتموها في الأعراس؟

 هناك العديد من الطلبات الغريبة, غير أن ما يحضرني حاليا هو طلب أم إحدى العروسات ووالدها الذي تجاوز السبعين من عمره، طلبا مني الصعود أولا فوق المائدة قبل العروسين, فلم أجد أمام شيبتهما إلا الموافقة على طلبهما الغريب، غير أن الأمر كان ممتعا وراق عددا كبيرا من الحاضرين.

في الختام، بماذا تنصح العروسين في كيفية اختيار الممون المناسب؟

 رغم أن ذلك صعب نوعا ما, إلا أنني أود أن أنصح العروسين بعدم شغل أنفسهما بالبحث عن ممول كبير أو صغير, وإنما البحث عن ممون ذو سمعة طيبة, ومعروف في الساحة, وأن يوازنا بين طاقتهما وتكاليف عرسهما, فكثيرا ما نصادف بعض الناس الذين يعطون ثمنا بسيطا ويطالبون بأشياء خيالية مما يسبب للتريتور إحراجا, فيجب على الأشياء والطلبات أن تكون منطقية, وأوجه كلامي هنا خصوصا إلى العروسات واللاتي أدعوهن  إلى اختيار ممون حفلات مناسب، وطلب رغبات موضوعية حتى لا يجعلن أنفسهن وأسرهن في مأزق بالطلبات الخارجة عن طاقتهن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى