الأحد , 18 نوفمبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية » ترفيه » مكتبة الأسرة » كتابي موسوعة تضم كل التفاصيل التي عرفها حكم الملك محمد السادس

كتابي موسوعة تضم كل التفاصيل التي عرفها حكم الملك محمد السادس

كتابي موسوعة تضم  كل التفاصيل التي عرفها  حكم الملك محمد السادس
د. محمد زروق

د. محمد زروق

«الأنشطة الملكية» إحصائيات وأرقام، مؤلف جديد للكاتب والباحث محمد زروق. في هذا الحوار، سيطلعنا صاحبه على تفاصيله وحيثياته وطريقة الاشتغال عليه..

حدثينا عن بدايتك مع الفن التشكيلي، وهل كان دخولك لهذا المجال صدفة أو أحد اكتشف الموهبة فيك؟

مرة أخرى يطل علينا الكاتب والباحث محمد زروق بإبداعاته الراقية، يا ترى ما الجديد هذه المرة؟

ليس للإبداع حدود، وبما أنني أهوى رفع التحدي ومواجهة الصعاب، دائما أجد فكرة جديدة لمؤلف جديد وبصيغة مغايرة. وهذه المرة كتاب في شكل بحث وإحصائيات وأرقام، يعني نمط جديد أشتغل عليه لأول مرة في كتاب بعنوان الأنشطة الملكية: إحصائيات وأرقام. يضم 16 فصلا في حوالي 600 صفحة مقسمة إلى 3 أجزاء..

نريد تفاصيل أكثر من أجل تكوين فكرة شاملة عن الكتاب؟

في هذا المؤلف الجديد، اشتغلت على 1020 صفحة من أرشيف الأنشطة الملكية منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس عرش المملكة في 23 يوليوز 1999. وقمت بإعداد جرد للأنشطة الملكية مرتبة حسب المواضيع وحسب نوع النشاط الذي قام به جلالة الملك خلال كل سنة على حدة. مثلا المشاريع والأنشطة الاقتصادية، المشاريع الاجتماعية، الثقافية، الاستقبالات الملكية، الزيارات الملكية للخارج، المؤتمرات، جلسات العمل التي ترأسها الملك، الخطب الملكية وغيرها من المواضيع.. أنشطة مرتبة في حوالي 54 موضوعا بتواريخها ومكانها. وفي آخر كل فصل، قمت بعملية إحصاء دقيقة لكل نشاط على حدة. على سبيل المثال، عدد المجالس الوزارية في السنة، عدد المشاريع الاجتماعية في السنة، عدد التعيينات الملكية في السنة، عدد الاستقبالات في السنة، عدد التدشينات في السنة…  باختصار وكما أطلق عليه أحد الأصدقاء هو موسوعة تحتوي على كل التفاصيل التي عرفها حكم جلالة الملك محمد السادس منذ سنة 1999، موسوعة بالأرقام والإحصائيات والتواريخ والأسماء. وهي سابقة في الكتب التي تعنى بالشأن الملكي.

إذن أستاذ زروق، هذه الموسوعة هي موجه لكل القراء أم لفئة معينة؟

بطبيعة الحال، الباحثون والصحفيون هم الذين سيستفيدون من محتوى الموسوعة، لأنها ستساعدهم كثيرا في مقالاتهم وأبحاثهم، خصوصا من يهتم بالشؤون الملكية والكتابة عن جلالة الملك محمد السادس.

كذلك سيكون الكتاب مرجعا لكل مواطن يريد الاطلاع على ما قام به العاهل الكريم في عهده الزاهر من مشاريع كبرى، جعلت من المغرب بلدا يسبر بخطى ثابتة نحو مستقبل أفضل.

ألا تعتقد أن هذا العمل هو من اختصاص مؤسسات معينة؟

أكيد أن كتابا بهذا الكم الهائل من التفاصيل والأرقام عن أنشطة جلالة الملك ولسنوات طويلة، كان من المفروض أن تنجزه مؤسسة أو إدارة تابعة للدولة التي لها من الإمكانيات ما يجعلها مؤهلة لذلك. لكن وكما قلت سابقا، دائما في كتبي أحاول الإبداع وتقديم الجديد، فأخدت المبادرة من تلقاء نفسي وقررت الاشتغال على هذا الكتاب، ولكن حاولت إضفاء لمسة ابداعية عليه وإضافة جديدة ألا وهي الإحصائيات والأرقام، حتى يعلم الجميع مدى قيمة وأهمية الأنشطة التي يقوم بها جلالة الملك بشكل يومي. وبدون كلل أو تعب، من أجل إسعاد هذا الشعب الذي يستحق كل الرفاهية والعيش الكريم. أنشطة تستدعي من الجميع وقفة احترام وتقدير لملك عظيم عرف كيف يخلق ثورة جديدة وهادئة ويساهم في الاستثناء المغربي.

كلمة أخيرة

حب الوطن، يحفزني دائما للكتابة والبحث. بالمناسبة، أخبر الأصدقاء والمتتبعين الذين أكن لهم كل التقدير على تشجيعاتهم واهتمامهم، بقرب صدور كتاب جديد بعنوان المملكة المغربية بعيون أجنبية سنتحدث عنه قريبا بحول الله..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى