الأحد , 21 أكتوبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية » Uncategorized » حنين منصور.. مدربة رياضة فلسطينية: أحلم بأن تكون الرياضة أسلوب حياة صحي وحضاري في مجتمعي

حنين منصور.. مدربة رياضة فلسطينية: أحلم بأن تكون الرياضة أسلوب حياة صحي وحضاري في مجتمعي

حنين منصور.. مدربة رياضة فلسطينية: أحلم بأن تكون الرياضة أسلوب حياة صحي وحضاري في مجتمعي

بدأت الرياضة في الانتشار بشكل واسع بين الفتيات الفلسطينيات  لكن حنين منصور  انتقلت إلى مرحلة أخرى فسافرت وتخصصت في التدريب الرياضي وحصلت على شهادات عالمية.
حنين منصور .. شابة فلسطينية.. قادها البحث على وسائل التخسيس وتنحيف الجسم والاهتمام بالصحة المجتمعية إلى أن تدخل عالم الرياضة وتتعمق فيه وتسافر للدراسة وتصبح مدربة رياضة فلسطينية متخصصة ومحترفة. تعمقت حنين في التمارين وفي البحث عن أساليب الرياضة الصحيحة إلى أن أصبحت حديث الفتيات من حولها بسبب رشاقتها وعلمها. هذا الأمر كون عندها الطموح الأكبر لأن تكون مدربة رياضة بشهادات عالمية.

بدأت حنين تدريب الفتيات في أول عام مجانا للتعريف عنها ونشر فكرة وجود حصص رياضية قبل الانتقال إلى العمل في النوادي الرياضية ومن ثم الاهتمام في إدارة أعمالها في نادي خاص، وسعت إلى تقديم الرياضة بشكل آخر مختلف عن الأساليب المقدمة في السابق أو المتعارف عليها حاليا: إن كان من النواحي النفسية والجسدية  نظرا للظروف التي يعيش فيها الشعب الفلسطيني خلال هذه الأعوام.  وحرصت على تثقيف وتطوير نفسها من خلال المشاركة في حضور الدورات الجديدة فحصلت على عدة  شهادات في عدة رياضات مختلفة.

 من هى حنين منصور؟

شابة طموحة، مبادرة، قيادية، تهتم بدعم وتشجيع كل ما يتعلق في الإنسان والاهتمام بفكره وصحته الجسدية والنفسية.

ما هي أحلامك؟

أن أكون صاحبة قرار لجعل الرياضة أسلوب حياة صحي وحضاري في مجتمعي، وأن يستفيد كل شخص من خبرتي وعلمي بغض النظر عن عمره وجنسه ومكان تواجده. 

ما هى هواياتك؟

بالتأكيد ممارسة الرياضة هي هوايتي وشغفي منذ الصغر، بالإضافة لزيارة أماكن جديدة حول العالم للتعرف على حضارات وثقافات مختلفة وخوض رحلات المغامرة، والتطوع في الأعمال الخيرية الإنسانية.

ما هو سر نجاحك؟

المثابرة والالتزام بتطوير ذاتي عن طريق العلم والبحث بشكل مستمر. وأعتبر أن صدقي بما أقدم ساعد بشكل كبير بنجاحي وبناء الثقة بيني وبين محيطي.

كيف كانت بدايتك مع الرياضة حيث كانت الرياضة من المحرمات، لكن كيف امتلكتِ تلك الجرأة وصنعتِ لنفسكِ؟

منذ الصغر أولت عائلتي اهتماما في انتسابنا لعدة رياضات منها السباحة والكاراتيه، لاقتناعهم أن الفتاة يجب أن تكون قوية وقادرة على الدفاع عن نفسها. وكنت عنصرا نشيطا في النشاطات المدرسية والجامعية وأيضا عضوا في فرق الدبكات الشعبية لسنوات طويلة.

الظروف الصعبة التي مررنا بها في فلسطين في بدايات الألفية انعكست على حياتي بشكل خاص، بالإضافة للرغبة والحاجة بإيجاد مصدر مادي مستقل وإضافي، فوجدت أن حب الرياضة قد يساعدني على التأقلم وبناء علاقات ايجابية وبناءة في مجتمعي وحتى كعمل جانبي تحول لاحقا إلى مهنة دائمة. ولإدراكي لأهمية بناء فهم متكامل بين النظرية والتطبيق بحثت عن أكاديميات رياضية متخصصة لتطوير خبرتي وثقتي بعلمي، مع السعي الدائم يوميا للبحث والدراسة والخبرة.

ما هى دراستك؟

حاصلة على شهادة جامعية في العلوم المالية والمصرفية ولدي سنوات خبرة متعددة في مجال المبيعات والتسويق في شركات محلية ودولية، أما في المجال رياضي حصلت على شهادات معتمدة ومختصة في خمسة انواع رياضة بالإضافة إلى إعادة التأهيل في الإصابات الرياضية ومؤخرا أنهيت دبلوم متخصص في إدارة الاعمال الرياضية من جامعة بير زيت بالشراكة بالشراكة مع جامعة CIES السويسرية الذراع الأكاديمي لإتحاد الفيفا بالشراكة مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

ومن يقف وراء تلك الجرأة والثقة؟

بالتأكيد عائلتي ودعمها المستمر وشخصيتي دائما تبحث عن تطوير ذاتي.

هل واجهتك تحديات؟

نعم واجهتني منذ البداية: فكوني فتاه مسؤولة عن تدريب فئات عمرية مختلفة من كلا الجنسين ومن ثقافات مختلفة لم يكن سهلا، خاصة ظروف معيشية صعبة جدا وكنت أحتاج لبناء الثقة والدعم لما أقدمه وأؤمن به من ضرورة تطوير عالم الرياضة، المساهمة في تطوير مجتمعي الفلسطيني معنويا وجسديا، كل هذا يشكل تحديا يوميا، يزيد من قوتي وإيماني بتطوير نفسي  وأن أكون محل ثقة وحب واحترام مجتمعي.

ما تأثير الرياضة في عملك؟
خلق مجتمع صحي فكريا وجسديا ومليئ بالطاقة الايجابية، المبادرة، التعاون وحب واحترام الآخر يساعدني ويساعد المشتركين على تجاوز الكثير من العقبات والمشاكل والظروف الصعبة.

ما أهمية الرياضة للفتاة والمرأة في مختلف الأعمار؟

من المهم نشر وعي وثقافة اهتمام المرأة بالرياضة بسبب تحملها مسؤوليات كبيرة داخل وخارج المنزل خاصة المتزوجة التي تمر بمراحل الحمل والولادة، والتي تسبب أعباء نفسية وجسدية، لذا نسعى دائما لحثها على الاهتمام بصحتها لتكون قوية وقادرة ونشيطة.

برامج المدربة  حنين متنوعة، فهل تساعد على إنقاص الوزن؟

بفضل عملي وخبرتي في مجال التدريب الرياضي قمت بتطوير برنامج رياضي متخصص ومتنوع يضمن للمشتركين التنويع وكسر الروتين، التخلص من الدهون بغض النظر عن الوزن، تشكيل عضلات وشكل الجسم، القوة واللياقة العالية.
ما الهدف من تمرين وتدريب الجسم؟ وكم سعر حراري يتم حرقه في الحصة؟

الاهتمام بالصحة العامة نفسيا وجسديا، البحث عن شكل افضل للجسم، الوقاية من الأمراض، وأيضا العلاج من أمراض أخرى. يتراوح معدل حرق السعرات الحراريه في كل ساعة تدريبية ضمن برنامجي الرياضي من 500- 900 سعر حراري.

ما هي التعليمات التي يجب اتباعها؟
يجب ان تكون ممارسة الرياضة من البداية بالاستعانة بمدرب/مدربة مختص وذو علم وخبرة للتعريف الصحيح بكيفيه ممارسة الرياضة ولتلافي الأخطاء الشائعة التي قد تسبب إصابات، ومن ثم اختيار رياضة مفضلة، ونصيحتي الدائمة هي البحث عن شريك للتشجيع على الاستمرار، والالتزام بنظام غذائي صحي لضمان أسلوب حياة صحي وصحيح.

فلسطين – عبد الله عمر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى