الأحد , 21 أكتوبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية » لايف ستايل » صحة جنسية » كيف نعالج العقم عند الأزواج؟

كيف نعالج العقم عند الأزواج؟

كيف نعالج العقم عند الأزواج؟

د. ياسين الأزهري: بعض الأمراض التناسلية قد تسبب العقم عند الرجل والمرأة على حد سواء… خاصة مرض السيلان والزهري

العقم عند النساء أو العقم عند الرجال أو عند كليهما، هو حالة منتشرة يعاني منها وفق التقديرات نحو 15% من الأزواج، ويجري تعريف العقم على أنه عدم النجاح بتحقيق الحمل رغم محاولة ذلك من خلال ممارسة النكاح الكامل والمنتظم، بدون استخدام الوسائل الواقية للحمل على مدار سنة واحدة أو أكثر، وتنجم نحو ثلث حالات العقم عن اضطرابات لدى النساء، والثلث الثاني نتيجة اضطرابات لدى الرجال، بينما في الثلث الأخير من الحالات يكون الاضطراب لدى الطرفين، أو أن سبب عدم النجاح بالإنجاب لا يكون معروفا إطلاقا، لذا في هذا العدد من مجلة «أسرة مغربية» نستضيف الدكتور ياسين الأزهري اختصاصي أمراض النساء والتوليد.

 بداية، ما هو العقم؟

العقم هو عوز الخصوبة، أي بالمعنى الأصح هو عدم القدرة على الإنجاب، وكما أن العقم أساسا يشير إلى عدم توفر القابلية الحيوية لتحقيق الحمل، إلا أن العقم يشمل الحالات التالية :
أولا، حالة عدم قدرة المرأة على الوصول بالحمل إلى نهايته الطبيعية.
ثانيا، إذا لم يتم الحمل بعد 12 شهر من الاتصال الجنسي بدون استخدام موانع الحمل وعمر الأنثى أقل من 34 سنة.
ثالثا، إذا لم يتم الحمل بعد 6 شهور من الاتصال الجنسي بدون استخدام موانع الحمل وعمر الأنثى أكثر من 35 سنة، على الرغم  من الهبوط النوعي للبويضة عند هذه الفئة من النساء.
والنساء الطبيعيات يتميزن بفترة خصوبة طبيعية قبل وأثناء الإباضة، وبعقم طبيعي أثناء بقية الدورة الحيضية، وطرق إدراك الخصوبة التي تستعمل لتبيين متى هذه التغييرات تحدث تكون من خلال تتبع التغير في مخاط عنق الرحم أَو في درجة حرارة الجسم الأساسية.

 هل تؤدي الالتهابات التناسلية إلى العقم؟

بعض الأمراض التناسلية خاصة مرض السيلان والزهري قد تسبب العقم، إذ قد يؤثر على القنوات المنوية ويؤدي إلى قفلها أو إلى تتليف وتدمير الخصية بحيث لا تستطيع القيام بوظائفها، وبالتالي يؤدي ذلك إلى العقم، كما أن بعض الأمراض التناسلية قد تؤثر على المبيضين أو قنوات (فالوب) فتؤدي إلى قفلها وبالتالي التسبب العقم عند الإناث.

 ما هو ضعف الخصوبة أو العقم النسبي؟

هو الفشل في إنجاب طفل خلال سنة أَو أكثر، وهو عقم بدون مانع مطلق للتكاثر، كما أن نسبة  ضعف الخصوبة  للأزواج تكون تقريبا من 3 إلى5%، والعديد من أسبابه هي تماما مثل تلك التي تسبب العقم، ومنها  يمكن أَن يكون الانتباذ البطاني الرحمي، أَو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

ما هي الأسباب الأكثر شيوعا للعقم عند النساء؟

أسباب العقم الأكثر شيوعا عند النساء هي:
1- مشاكل الإباضة.
2- العائق الأنبوبي.
3- عوامل متعلقة بالعمر.
4- المشاكل الرحمية.
5- الربط الأنبوبي السابق.
6- العقم غير المفسر.

 وما هي الفحوصات التي يمكن أن تساعد في التشخيص؟

يتم فحص الرحم بواسطة التصوير الإشعاعي، وتقوم هذه التقنية على التصوير الإشعاعي لتجويف الرحم بعد حقنه بمادة تحتوي على اليود، فيظهر التصوير الآفات المختلفة التي أدت إلى تشويه الرحم، وبإمكاننا أيضا إجراء تنظير رحمي لمعاينة التشوهات: يتم إدخال مسبار صغير مزود بجهاز بصري إلى الرحم وبذلك يمكن معاينة التجويف بشكل مباشر، إن هذه المعاينة المباشرة هي المفضلة لمعرفة طبيعة التشوهات، كذلك يمكن إجراء صورة صوتية للتعرف إلى محيط الرحم و حجم المبيضين.

 كيف تتم معالجة العقم؟

من الطبيعي أن تتم ملائمة علاج العقم عند النساء للمسبب الرئيسي للحالة، ومن الممكن أن يكون هذا العلاج علاجا أحادي العقار (باستخدام نوع دواء واحد) أو علاجا متعدد العقاقير، اعتمادا على صعوبة المشكلة.
الإباضة : لدى النساء اللاتي يعانين من انعدام أو عدم انتظام عملية الإباضة، هنالك بعض العلاجات التي تعيد تنظيم النشاط الهورموني الذي يؤدي لعملية الإباضة.
العلاجات الجراحية: عند وجود انسداد ميكانيكي في أي جزء من أجزاء الجهاز التناسلي الذي يشمل عنق الرحم، الرحم وقنوات فالوب، وتكون هنالك حاجة لإجراء جراحة من أجل إعادة القدرة على الإنجاب.
التخصيب المخبري (الأنابيب): في الحالات التي لا تستطيع العلاجات العادية المساعدة فيها، ويكون الزوجان معنيين بإجراء عملية تلقيح خارجية يتم فيها أخذ بويضة من المرأة، ومن ثم عينة من الحيوانات المنوية من الرجل، ثم تتم عملية تخصيب خارجية في المختبر، بعدها يجري إعادة البويضة المخصبة إلى رحم الأم لتتابع نموها هناك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى