الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليوم » اقتصاد » مجموعة الفهيم تُكرَم لتفوقها في مجال توظيف المواطنين.

مجموعة الفهيم تُكرَم لتفوقها في مجال توظيف المواطنين.

مجموعة الفهيم تُكرَم لتفوقها في مجال توظيف المواطنين.
  • مجموعة الفهيم تؤكد على التزامها بالتوطين بشكل أكبر خلال النصف الثاني من عام 2015 من خلال نجاحها بتوظيف20 مواطنين جدد، فضلا عن إطلاقها الرسمي لبرنامج “تطوير”، وهو برنامج مدته سنة واحدة لمواطني دولة الإمارات العاملين في المجموعة، أو أي من الشركات التابعة لها
  • .وجاء في تصريح المجلس أن تصميم برنامج “تطوير” لتأهيل وتوظيف المواطنين يمثل نموذجا مهما لكافة المؤسسات العائلية في الدولة والتي ترغب بتحمل مسؤوليتها الوطنية تجاه توظيف المواطنين ، حيث أكد المجلس أن التوطين هدف وطني ومسؤولية اجتماعية واقتصادية يجب أن تشارك جميع مؤسسات وقادة القطاع الخاص بتحقيقه.

مجموعة الفهيم تؤكد على التزامها بالتوطين بشكل أكبر خلال النصف الثاني من عام 2015 من خلال نجاحها بتوظيف20 مواطنين جدد، فضلا عن إطلاقها الرسمي لبرنامج “تطوير”، وهو برنامج مدته سنة واحدة لمواطني دولة الإمارات العاملين في المجموعة، أو أي من الشركات التابعة لها.

أشاد السيد أحمد عبد الجليل الفهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة الفهيم: “إننا نشكل واحدة من أضخم وأنجح مجموعات الشركات العائلية الاماراتية في المنطقة، وهذا الموقع يرتب علينا مسؤوليات عديدة أهمها ما نقوم به لدعم رؤية البلاد ومبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن بين هذه الخطط التي تدفع عجلة التوطين إلى الأمام، يشرفني تكريمنا من قبل مجلس أبوظبي للتوطين لولائنا لبرنامجي تطوير المواطنين بالمجموعة و “أبشر”. كوني مواطنا إماراتيا يشعر بالفخر بانتمائه، فإنني أشعر شخصيا بالارتياح وأنا أشهد النمو المطرد للمواطنين الشباب من الخريجين الجدد الذين يتطلعون ليصبحوا قادة في المجتمع ويسهموا بشكل إيجابي في تقدم الدولة.”

“تماشيا مع مجلس أبوظبي للتوطين، كرس فريق التوطين بالمجموعة الوقت والجهد الكافي لضمان تناسق البرنامج مع أهداف المجموعة. بالإضافة لذلك، لقد أنشأنا هوية جديدة لإدارة توظيف المواطنين في مجموعة الفهيم،”تطوير”، لتعكس بصدق جهود عائلة الفهيم المستمرة للعب دور فعال في تأهيل وتوظيف مواطني دولة الإمارات “، علق السيد معاذ حسين، الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة لدى مجموعة الفهيم.

مكافأةً لعزم وتصميم مجموعة الفهيم في دفع عجلة التوطين إلى الأمام،أثنى مجلس أبوظبي للتوطين على مجموعة الفهيم رسميا وذلك لتميزها وسرعة استجابتها في عملية التوطين . فقد وظفت المجموعة بنجاح 20 من مواطني الدولة من خلال التخطيط الفعا ل، وعن طريق التوافق والالتزام بسير العمل في المجلس.علاوة على ذلك، فقد تم وصف المجموعة بالكياسة و الجاهزية في جميع ردودهم. إضافة إلى، اظهار مستويات عالية من الكفاءة في جذب المواطنين للانضمام للقوى العاملة بالشركات العائلية الخاصة.

وعلى نفس الوتيرة، فقد أثبت برنامج التطوير الداخلي للمجموعة فعاليته حيث أنه سيستقبل مجموعة جديدة من 20 مواطنا في شهر سبتمبر من هذا العام. البرنامج مكون من ثلاث مراحل. بدءا من التدرب على مهارات العمل والمهارات الأساسية، كما يتم منح الموظفين الجدد الوقت الكاف للانتقال بهم من البيئة الأكاديمية التي تخرجوا منها إلى التعرف على تحديات العمل في عالم الشركات و التكيف معها.

بعد ذلك، يخضع كل موظف لدورة تعريفية من خلال المرور على الأقسام المتنوعة للمجموعة في المرحلة النهائية من البرنامج، يتم تقييم شامل لكل موظف، وبناء على مستوى تحصيله، يتم وضعه في وظيفة مناسبة ضمن المجموعة.

في ملاحظاته الختامية، أضاف السيد أحمد عبدالجليل الفهيم،” إن تواصلنا مع الموظفين الإماراتيين لا يتوقف عند هذا الحد،بل نحن مستمرين في تطويرهم وضمن الطرق المثلى لمساعدتهم للوصول إلى أهدافهم المهنية. وذلك، التزاما منا بالقيم الأساسية التي غرسها والدي، المغفور له السيدعبد الجليل الفهيم (رحمه الله)( مما تعلمه من الوالد المؤسس الدولة صاحب الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان لدعم المواطنين )، ونهدف دوما لنكون مصدر إلهام للجيل الجديد من قادة الإمارات من أجل غد أفضل ولتوسيع خبراتهم المهنية في مختلف المجالات.”

من جهته ثمن مجلس أبوظبي للتوطين هذه المبادرة الوطنية التي اعتبرها من الأمثلة التي نفخر بها كونها نابعة من أحد رواد القطاع الخاص في الدولة.

وأضاف المجلس أن هذه المبادرة لا تترجم مساعي المجلس بتحقيق التوطين فحسب، بل هي أيضا ترجمة مشهودة لجهود القيادة الرشيدة التي تدعم التوطين وتطوير الكفاءات الوطنية وتعتبر التوطين أحد أهم أولوياتها الاستراتيجية.

وجاء في تصريح المجلس أن تصميم برنامج “تطوير” لتأهيل وتوظيف المواطنين يمثل نموذجا مهما لكافة المؤسسات العائلية في الدولة والتي ترغب بتحمل مسؤوليتها الوطنية تجاه توظيف المواطنين ، حيث أكد المجلس أن التوطين هدف وطني ومسؤولية اجتماعية واقتصادية يجب أن تشارك جميع مؤسسات وقادة القطاع الخاص بتحقيقه.

وقد عبر المجلس عن خالص تقديره لمجموعة الفهيم على هذا البرنامج المشرف وعلى المساعي الرامية بتطوير رؤية وأهداف إدارة توظيف المواطنين وتحقيق التدريب والتأهيل والتوظيف بما يضمن التوطين المستدام بشكل مستمر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى